المسؤولية الإجتماعية

الجهود والمسؤولية الإجتماعية

إنطلاقا من إيمان الجهود بأهمية المسؤولية المجتمعية، ورغم أنها تعمل وترتبط بشراكات منتشرة في ثماني دول عربية، الأمر الذي يحتم عليها التعامل مع بيئات وثقافات متنوعة ومتعددة، إلا أنها تساهم في تعزيز وعمل المسؤولية الإجتماعية وضمن نطاق عملها وقد يزيد ذلك من خلال:

1. المساهمة في تطوير قدرات بعض منظمات المجتمع المحلي والتي لا تهدف إلى الربح من خلال توفير برامج تدريب وتطوير مجانية .
2. عقد ملتقيات سنوية مجانية يشـارك بهـا اصحـاب القرارات في المنظمـات بهـدف ترويـج الثقـافـة التطـويـرية والسعـي للتمـيز للمحافـظـة على كيــان منظماتها العربيـة في المواجهة والتعامل مع المتغيرات العالمية المتسارعة.
3. إستحداث برنامج النقاط لمكافأة عملائنا المتميـزيـن والمؤمنـيـن في التدريب والتطوير كأساس لنجاح منظمـتنـا وذلك بمنحهـم برامج مجانـيـة اضـافـيـة بهـدف ترسيـخ مفهـوم تطوير الكفاءات لدى الإدارات العربية.
4. تعمل الجهود وبشكل مستمر على البحث عن الكفاءات العربية المتميزة التي تمتلك النجاحات بهدف ترويج تجاربها وتوسيع وتعميم الفائدة بين المنظمات العربية.

 

كمــا أن الجهـود تتوخـى وفقـاً لما تم ذكره أعلاه إلى المسـاهمـة في توسيـع قاعدة ثقافة التغيـيـر في منظمـاتنا وبناء قدرات الكفاءات العربية لتصبح هنالك التجارب العربية الناجحة تستحق التبني والتطوير عليها، ولتكون فلسفة عملنا تقوم على القول (لنبدأ من حيث انتهى الآخرين).